منتدى عالم حواء مع هنا
نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا

منتدى عالم حواء مع هنا فى كل ما يهم الاسراة العرابيه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تفسير الاحلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 27/03/2011

مُساهمةموضوع: تفسير الاحلام   الأربعاء مارس 09, 2016 6:26 pm






[size=32]كيف تفسر الرؤيا تفسيرا صحيحا[/size]


 
كيف تفسر الرؤيا او الحلم تفسيرا صحيحا
 
اتبع الخطوات التالية : ضع يدك – من الرؤيا – على المهم منها ، أو الذي تراه يرمز إلى أمر من أمور الواقع ، أو ما تعلقت أمثاله ببشارة أو نذارة ، أو تنبيه أو منفعة في الدنيا أو في الآخرة ، واطرح ما سوى ذلك من الحشو والخلط والأمور التي لا تنتظم .
 
اجعل لكل ما وضعت عليه يدك من الرموز أو الأمور المهمة أصلاً من أصول التعبير المستنبطة بدلالة القرآن الكريم أو الحديث الشريف ، أو بدلالة المعنى والقياس والتشبيه ، أو الأسامي واشتقاق اللغة .
 
بعد أن عرضت رموز الرؤيا على الأصول ، وجعلت لكل رمز ( أو شيء مهم ) أصلاً صحيحًا ، قم بتجميع وتأليف هذه الأصول بعضها إلى بعض لتستخرج منه معنى مستقيمًا واضحًا .
 
وإن وجدت الرؤيا تحتمل معنيين متضادين نظرت أيهما أولى بألفاظها ، وأقرب من أصولها ، فحملتها عليه .
 
وربما ترى الرؤيا ويعود تأويلها إلى أخيك أو صديقك أو أحد أقاربك ، أو من له علاقة بك ، ويكون ذلك إذا كانت الرؤيا لا تليق بك معانيها ، ولا يمكن أن ينال مثلك موجبها ويكون صاحبها أحق منك .
 
إذا رأيت رؤيا ، وكان في تأويلها عورة لمسلم قد سترها الله عليه ، فاستر عليه ، ولا تحكها ، ولا تسمِّه فيها إن ذكرتها ، فإنك إن فعلت ذلك اغتبت أخاك .
 
اعلم أن التأويل يختلف باختلاف أقدار الأشخاص وهيئاتهم فلكل إنسان تعبير يناسبه ، وتأويل يليق به ، فتكون لواحد رحمة ، وعلى الآخر عذابًا .
 
وربما رأى الصبي الصغير الشيء فكان لأحد أبويه ، والعبد فكان لسيده ، والمرأة فكان لبعلها أو أهل بيتها .


[size=32]قبل النوم[/size]


يستحب للرائي أن يراعي الآداب الشرعية عند النوم، فإن ذلك أصدق لرؤياه، وأبعد من تلعب الشيطان به، واليك بعض هذه الآداب:
• أن لا يؤخر النوم بعد صلاة العشاء إلا لضرورة، كمذاكرة علم، أو محادثة ضيف، أو نحو ذلك .
• أن يجتهد في أن لا ينام إلا على وضوء، وأن يبتدأ نومه على الشق الأيمن، ويتوسد يمينه .
• أن يذكر الله تعالى بالأذكار الواردة، ومنها:

       - اللهم خلقت نفسي، وأنت توفاها، لك مماتُها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسألك العافية
      - سبحانك اللهم ربي، بك وضعت جنبي، وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فاغفر لها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين .
      - الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا، وكفانا وآوانا، فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي .
      - أن يقول: سبحان الله (ثلاثًا وثلاثين)، والحمد لله (ثلاثًا وثلاثين)، والله أكبر (أربعًا وثلاثين) .
      - أن يجمع كفيه، ويقرأ فيهما المعوذات، وينفث فيهما، ثم يمسح بِهما ما استطاع من جسده، يبدأ بِهما على رأسه ووجهه، وما أقبل من جسده، يفعل ذلك كله ثلاث مرات .
[size=32]الكذب في الحلم



روى الشيخان عن سمرة بن جندب  قال: (كان النبي  إذا صلى الصبح أقبل عليهم بوجهه فقال: (هَلْ رَأَى أَحَدٌ مِنْكُمْ الْبَارِحَةَ رُؤْيَا) .
قال أبو عمر بن عبد البر: وهذا الحديث يدل على شرف علم الرؤيا وفضلها؛ لأنه  إنما كان يسأل عنها لتقص عليه ويعبرها، ليعلِّم أصحابه كيف الكلام في تأويلها، وقد أثنى الله  على يوسف بن يعقوب -صلى الله عليهما وسلم- وعدد عليه فيما عدَّد من النعم التي آتاه: التمكين في الأرض، وتعليم تأويل الأحاديث، وأجمعوا أن ذلك في تأويل الرؤيا، وكان يوسف  أعلم الناس بتأويلها، وكان نبينا  نحو ذلك، وكان أبو بكر الصديق من أعبر الناس لها، وحصل لابن سيرين فيها التقدم العظيم والطبع والإحسان، ونحوه أو قريب منه كان سعيد بن المسيب في ذلك فيما ذكروا) .
قال النووي: في هذا الحديث دليل على استحباب إقبال الإمام المصلي بعد سلامه على أصحابه، وفيه استحباب السؤال عن الرؤيا، والمبادرة إلى تأويلها وتعجيلها أول النهار لهذا الحديث.
ولأن الذهن جمع قبل أن يتشعب بإشغاله في معايش الناس؛ ولأن عهد الرائي قريب لم يطرأ عليه ما يهوش الرؤيا عليه؛ ولأنه قد يكون فيها ما يستحب تعجيله كالحث على خير أو التحذير من معصية ونحو ذلك، وفيه إباحة الكلام في العلم وتفسير الرؤيا ونحوهما بعد صلاة الصبح، وفيه أن استدبار القبلة في جلوسه للعلم أو غيره مباح، والله أعلم).
إثم من كـذب في حـلمـه
عن ابن عباس، عن النبي  قال: (مَنْ تَحَلَّمَ بِحُلْمٍ لَمْ يَرَهُ كُلِّفَ أَنْ يَعْقِدَ بَيْنَ شَعِيرَتَيْنِ،وَلَنْ يَفْعَلَ، وَمَنْ اسْتَمَعَ إِلَى حَدِيثِ قَوْمٍ وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ -أَوْ يَفِرُّونَ- مِنْهُ صُبَّ فِي أُذُنِهِ الآنُكُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ صَوَّرَ صُورَةً عُذِّبَ، وَكُلِّفَ أَنْ يَنْفُخَ فِيهَا، وَلَيْسَ بِنَافِخٍ) . رواه البخاري
عن ابن عمر، أن رسول الله  قال: (مِنْ أَفْرَى الْفِرَى  أَنْ يُرِيَ عَيْنَيْهِ مَا لَمْ تَرَ)  رواه البخاري . قال الطبري: إنما اشتد فيه (أي الكذب في الحلم) الوعيد مع أن الكذب في اليقظة قد يكون أشد مفسدة منه، إذ قد تكون شهادة في قتل أو حدٍّ، أو أخذ مال؛ لأن الكذب في المنام كذبٌ على الله أنه أراه ما لم يره، والكذب على الله أشد من الكذب على المخلوقين لقوله تعالى: (وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ). وإنما كان الكذب في المنام كذبًا على الله لحديث: (الرُّؤْيَاَ جُزْءٌ مِنْ النُّبُوَّةِ) وما كان من أجزاء النبوة فهو من قبل الله تعالى، انتهى ملخصًا .
عن ‏ ‏أيوب ‏ ‏عن ‏ ‏عكرمة ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏من تحلم بحلم لم يره كلف أن يعقد بين شعيرتين ولن يفعل ومن استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون أو يفرون منه صب في أذنه ‏ ‏الآنك ‏ ‏يوم القيامة ومن صور صورة عذب وكلف أن ينفخ فيها وليس بنافخ ‏ قال ‏ ‏سفيان ‏ ‏وصله لنا ‏ ‏أيوب ‏ ‏وقال ‏ ‏قتيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو عوانة ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏عكرمة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قوله ‏ ‏من كذب في رؤياه ‏ ‏وقال ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هاشم الرماني ‏ ‏سمعت ‏ ‏عكرمة ‏ ‏قال ‏ ‏أبو هريرة ‏ ‏قوله ‏ ‏من صور صورة ومن تحلم ومن استمع ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسحاق ‏ ‏حدثنا ‏ ‏خالد ‏ ‏عن ‏ ‏خالد ‏ ‏عن ‏ ‏عكرمة ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏قال ‏ ‏من استمع ومن تحلم ومن صور نحوه ‏ ‏تابعه ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏عكرمة ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏قوله ‏
[size=32]تفسير الاحلام كيف في ضوء القران والسنة[/size]


إن كثرة صدق رؤيا المسلم علامة من علامات الساعة الصغرى كلنا يلمسها ، لما رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب ) . ولعل الحكمة في ذلك أن المؤمن في آخر الزمان يكون غريبًا ، كما في الحديث الذي رواه مسلم  ( بدأ الإسلام غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ ) . فيقل أنس المؤمن ومعينه على الطاعة آنذاك ، فيكرم بالرؤيا الصادقة تبشيرًا وتثبيتًا على الصراط المستقيم . ومن ثم جاءت هذه السطور لتكشف للقارئ سبل التفسير وآدابه وكيفيته ، ويلحقها قاموس الرؤى والأحلام
سبل التفسير وآدابه وكيفيته
الرؤيا ثلاث :
[/size]

  • رؤيا حسنة صالحة هي بشرى من الله ، وجزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة .
  • ورؤيا سيئة مكروهة هي أهاويل من الشيطان ليحزن بها ابن آدم وليلتعب به في منامه .
  • ورؤيا مما يحدث المرء نفسه ، أو يهم به في يقظته فيراه في منامه ، ويدخل فيها ما يعتاده الرائي في اليقظة ، كمن عادته أن يأكل في وقت فنام فيه ، فرأى أنه يأكل ، أو بات طافحًا من أكل أو شرب ، فرأى أنه يتقيأ .


وما عدا ذلك أضغاث أحلام يعني الأحلام المختلطة الملتبسة ، ولا يصح تأويلها لاختلاطها وعدم التئامها على أًصول التعبير .
 
إذا كانت الرؤيا حسنة صالحة استحب لرائيها أربعة أشياء :


  • أن يحمد الله تعالى عليها .
  • أن يستبشر بها .
  • أن يتحدث بها لمن يحب دون من يكره .
  • أن يفسرها تفسيرًا حسنًا صحيحًا ، لأن الرؤيا تقع على ما تفسر به .


 
إذا كانت سيئة مكروهة استحب لرائيها سبعة أشياء ، إن فعلها لن تضره إن شاء الله تعالى ، وهي :


  • الاستعاذة بالله من شرها .
  • الاستعاذة من الشيطان ثلاثًا
  • التفل عن اليسار ثلاثًا .
  • التحول عن الجنب الذي كان نائمًا عليه .
  • الصلاة .
  • أن لا يحدث بها أحدًا .
  • ولا يفسرها لنفسه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hana.mam9.com
 
تفسير الاحلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عالم حواء مع هنا :: منتدى تفسير الاحلام وعالم الفلك :: منتدى تفسير الاحلام-
انتقل الى: